بينهم قيادي في سرايا القدس وطفلة.. 9 شهداء و55 إصابة جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة .

اعلن هنا

اعلن هنا

بينهم قيادي في سرايا القدس وطفلة.. 9 شهداء و55 إصابة جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة .

أبرار جودة
الكاتب : أبرار جودة
تاريخ النشر : 05-08-2022
اخر تعديل : 18-08-2022

ارتقى 9 شهداء بينهم قائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس، تيسير الجعبري، وأصيب مدنيون بجروح إثر غارات شنتها طائرات الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية أطلقها الجيش على قطاع غزة المحاصر اليوم، الجمعة.

وأفادت وزارة الصحة في غزة، بأن العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، أسفر عن 9 شهداء بينهم طفلة وأكثر من 55 جريحًا، حتى الآن.

واستهدفت الغارات الإسرائيلية شققا سكنية ومركبة ومواقع للمقاومة الفلسطينية في أنحاء قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن رفع حالة الجهوزية والاستعداد في كافة المستشفيات ومحطات الإسعاف في القطاع.

وقال أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، في تصريحات صحافية إن "تل أبيب ستكون أحد أهداف صواريخ المقاومة، والساعات القادمة ستثبت للعدو أن كل فصائل المقاومة واحدة وسنقاتلهم كرجل واحد بشكل موحد".

وأضاف أنه "لا مهادنة بعد هذا القصف، إذ كان هناك وساطة مصرية قبل ساعات من الآن مع حركة الجهاد الإسلامي وكان هناك تجاوب من الحركة شرط تجاوب العدو الإسرائيلي".

وشدد على أن "اللحظة تحتاج إلى موقف واضح حيال مواجهة هذا العدوان، وأنا على ثقة بأن الجميع سيقف عند مسؤولياته".

وذكر المتحدث باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، أن "المقاومة الباسلة ستدافع عن شعبنا وأهلنا في القطاع وبكل ما تملك وستوازن الردع وستبقى تلاحق الاحتلال وستهزمه كما هزمته في كل المعارك وفي كل الساحات، وفي مقدمتها هذه المعركة أيضًا وعلى كل الساحات أن تفتح نيرانها على العدو وقطعان المستوطنين".

واتخذ الجيش الاسرائيلي تدابير خاصة في "غلاف غزة" تتضمن منع التجمهر وفتح الملاجئ على بعد 80 كم من قطاع غزة، وذلك بدءا من اليوم الجمعة ولغاية الساعة الثامنة من مساء غد، السبت؛ وفقا لما جاء في بيان للناطق بلسان الجيش الاسرائيلي.

وحسب ما أوردت وسائل إعلام إسرائيلية، فإن الجيش الاسرائيلي قام بنشر القبة الحديدية على المنطقة الحدودية مع قطاع غزة بالإضافة إلى منطقة تل أبيب.

وذكر رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لبيد، أن "الحكومة الإسرائيلية لن تسمح بالتهديدات على المواطنين الإسرائيليين، وسيعمل الجيش ضد حركة الجهاد الإسلامي وسنصل إلى كل من يهدد أمن إسرائيل"؛ وتأتي هذه التصريحات قبيل جلسة أمنية بمشاركة لبيد ووزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، في تل أبيب مساء اليوم.

وقال غانتس، إن "المهمة هي الدفاع عن إسرائيل ومواطنيها، ولن نسمح لأي طرف التهديد أو المساس بالمواطنين الإسرائيليين".

وأطلق الجيش الإسرائيلي على العملية العسكرية اسم "الفجر الصادق"، معلنًا أنها استهدفت الجهاد الإسلامي وتيسير الجعبري قائد المنطقة الشمالية في حركة الجهاد الإسلامي وعبد الله قدوم قائد منظومة الصواريخ المضادة للدروع في شمال قطاع غزة في الجهاد الإسلامي؛ حسب ما ورد في بيان له.

فئات الخبر : أخبار فلسطينية

اعلن هنا

اعلن هنا

اعلن هنا

اعلن هنا